أخبار

اختراق علمي يمهد لحل لغز الثقوب السوداء

كشفت دراسة فيزيائية حديثة، قرب فك لغز الثقوب السوداء الموجودة في الكون، حيث يرجح علماء فيزياء وجود شكل غريب من أشكال الطاقة في الثقوب السوداء، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث توسع في الكون.

وبحسب الدراسة التي نشرت من قبل باحثة علم الفلك في جامعة هاواي، دونكان فرح، وباحثين آخرين في مؤسسات علمية مرموقة، يعرف علماء الفلك منذ عشرينيات القرن الماضي أن الكون آخذ في التمدد، فيما سري الاعتقاد منذ عقود بأن وتيرة هذا التمدد آخذة في التباطؤ.

وتؤدي الجاذبية إلى اقتراب الأشياء من بعضها بعضا، فيما اعتقد الباحثون أن ما يعرف بمقدار “سحب الجاذبية” شهد انخفاضا وخفوتا ملحوظين.

لكن خلال فترة التسعينيات، وبفضل استخدام العلماء لتلسكوب الفضاء “هابل”، جرى التوصل إلى اكتشاف وُصف بالمذهل، فتبين أن العكس تماما هو الذي كان يحصل.

ولوحظ، وقتئذ، أنه كلما كان الشيء بعيدا منا في الكون، زادت سرعته ابتعاده عنا أيضا، في إشارة إلى أن الكون يتسع ويتمدد مع مرور الوقت.

وفي تلك الفترة، لم يقم الباحثون بعرض “نماذج” توضح حصول العملية، وسط معلومات غير كافية عن “الطاقة السوداء” التي تدفع كل شيء بعيدا، بسرعة متزايدة.

وسعى الباحثون، منذ ذلك الوقت، بشكل دؤوب لأن يرصدوا علامات عن تلك “الطاقة السوداء”، وذلك من خلال الاستناد إلى مكونات توجد فيها.

وفي دراسة حديثة، قال فريق دولي من العلماء إنهم وجدوا دليلا على مكان اختباء تلك الطاقة السوداء في الثقوب السوداء.

وبخلاف ما اعتقدنا طيلة عقود، كشفت الدراسة أن الفراغ ليس فارغا بشكل كامل، فيما عملوا على متابعة التطور الذي حصل في الثقوب السوداء وسط الكون، خلال فترة تصل إلى تسع مليارات سنة.

وتعاظم حجم تلك الثقوب لأنها أخذت تبتلع الغبار والغاز والنجوم وباقي الثقوب السوداء الأخرى، لكن في بعض المجرات، لوحظ أن بعض الثقوب السوداء بيضاوية الشكل قد تراجعت واضمحلت.

وقام الباحثون بمقارنة أحجام تلك الثقوب السوداء في مجرات بعيدة، بالشكل الذي كانت عليه قبل مليارات السنين، من جهة، وبين الثقوب السوداء الأقرب لمجرتنا، من جهة ثانية.

ووجدت الدراسة أن المجرات البيضاوية الحديثة زاد حجمها بما يتراوح بين 7 و20 ضعفا، مقارنة بما كانت عليه قبل تسع مليارات سنة.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى