أخبارعربي و دولي

الكنيست الإسرائيلي يصوت لصالح مشروع إصلاح القضاء المثير للجدل

صوّت الكنيست الإسرائيلي، مساء أمس الإثنين، لصالح مشروع قانون إصلاح القضاء، المثير للجدل، والذي تبنته حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وأدى لاحتجاجات حاشدة وتنديداً واسعاً من المعارضة.

نتنياهو كتب على تويتر بعد التصويت الأولي على “الإصلاحات القضائية”: “ليلة عظيمة ويوم عظيم”، في حين تعهدت المعارضة في إسرائيل “بالقتال من أجل روح الأمة” باحتجاجات جديدة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، إنه تمت المصادقة على “الإصلاحات” بأغلبية 63 نائباً في الكنيست، مشيرةً إلى امتناع نواب “إسرائيل بيتنا” عن التصويت، كما أوضحت أنه ستتم إعادة مشروع “الإصلاحات” إلى لجنة الدستور لإعداده تمهيداً للتصويت عليه بالقراءتين الثانية والثالثة.

فمع حصول حزب نتنياهو على 64 من إجمالي 120 مقعداً في الكنيست، فإن هذا سهّل من فوز نتنياهو في نهاية المطاف بالتصديق على مشروعي قانون، أحدهما لتعديل “قانون أساسي” شبه دستوري بشأن النظام القضائي، والآخر لإصلاح نظام اختيار القضاة.

أشارت هيئة البث الإسرائيلية، إلى أنه تم إقرار تعديل تركيبة اللجنة لاختيار القضاة، بحيث يتمتع الائتلاف الحكومي بأغلبية فيها، وسيكون خمسةُ من بين أعضائها التسعة وزراء أو نواباً من الائتلاف، إلى جانب ممثل واحد للمعارضة، إضافة لرئيس المحكمة العليا وقاضيين متقاعدين سيتم تعيينهما بالتوافق بين المحكمة العليا ووزير العدل.

قبل أن تبدأ جلسة الكنيست للتصويت على “الإصلاحات القضائية”، تدفق آلاف المحتجين الإسرائيليين إلى الشوارع، وتوجهوا نحو مقر البرلمان للاحتجاج على التصويت على “الإصلاحات”.

كذلك وقبل جلسة التصويت، نشر محتجون مقاطع مصورة على الإنترنت أثناء محاولتهم منع نواب من ائتلاف نتنياهو من التوجه إلى الكنيست، وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على ثمانية أفراد بسبب سلوكهم غير المنضبط، وإنها غيرت مسار حركة المرور بعد أن قطع المتظاهرون بعض الطرق.

من جانبه، قال نتنياهو في بيان إن “المتظاهرين الذين يتكلمون عن الديمقراطية هم أنفسهم من يقضون عليها، عندما يمنعون نواباً منتخبين من ممارسة حق أساسي في الديمقراطية ألا وهو التصويت”.

من جهته، انتقد رئيس المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، تصويت الكنيست، وقال لنواب الائتلاف الحاكم إن “التاريخ سيحاسبكم”، بشأن ما اعتبره “مساساً بالديمقراطية والاقتصاد والأمن وتمزيق الشعب”.

وتراجعت العملة الإسرائيلية “الشيكل” واحداً بالمئة أمام الدولار، وبالنظر إلى عدم الاستقرار الذي عم البلاد بسبب الخلاف على تلك التغييرات القضائية، حذر كثير من الخبراء الاقتصاديين وشخصيات بارزة من شركات تكنولوجية ومن القطاع المصرفي من عزوف المستثمرين وهروب رؤوس الأموال من إسرائيل، لكن شخصيات بارزة في الائتلاف الحاكم قللت من أهمية ذلك.

وتقول الحكومة الإسرائيلية إن الإصلاحات مصممة لوضع حد لتدخل المحكمة العليا في السياسة، ويقول منتقدون إن نتنياهو، الذي يحاكم بتهم فساد ينفيها، يسعى للتغييرات القضائية التي ستضر “بموازين القوى الديمقراطية” في إسرائيل وتعزز الفساد وستتسبب في عزلة دبلوماسية.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى