أخبارتقارير و تحقيقاتسلايدر

بوتين للرئيس الإماراتي: اتفقنا مع مصر على إنشاء منطقة صناعية كبرى.. وبن زايد يرد: لنجعله تعاونا ثلاثيا

حرف24 – محمد عبد الوهاب

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حواره مع رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، أن هناك مشروع روسي واعد عن طريق إقامة منطقة صناعية كبرى في مصر، إذا أراد الشيخ محمد بن زايد أن يقيم مثله في دولة الإمارات.

ورد الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات، بأنه من الممكن أن يكون تعاونا ثلاثيا بين مصر وروسيا والإمارات، ليرد الرئيس الإماراتي: ” نعم من الممكن إذا وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

جاء ذلك على هامش منتدى بطرسبورج، حيث شهد محادثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وخلال المباحثات، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالعلاقات بين البلدين، مؤكدا أن الإمارات شريك مريح.. مشيرا إلى أن العلاقات مع الإمارات تتطور بوتيرة كبيرة ومميزة وتعمل لمصلحة الطرفين.

وأعرب بوتين عن شكره للشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإسهامه في حل عدد من القضايا ذات الطابع الإنساني في خضم الصراع الأوكراني.

ويعد مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى مصر، من أكبر المشروعات التي تم الاتفاق عليها، حيث أن روسيا لم تقم بمثل هذه المشاريع منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في دول عربية.

وبدأت المفاوضات المصرية الروسية حول إنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى بلاد الأهرامات بعد اجتماع الرئيسيين فلاديمير بوتين وعبد الفتاح السيسي في سوتشي عام 2014. وفى شهر أغسطس من عام 2017 بدأت المفاوضات الفعلية حول إنشاء المنطقة، والذي يتم تشييده في شرق بورسعيد.

ويوفر “المشروع المحوري للتعاون الروسي المصري” الإقامة فى المكاتب شرق بورسعيد أو فروع شركات السيارات والبتروكيماويات والطاقة والدواء ومواد البناء الثقيلة، حيث تعتبر المنطقة الاقتصادية الخاصة فى مصر قاعدة انطلاق توسيع الأعمال التجارية للشركات الروسية فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا، حيث ينظر المصريون إلى المنطقة الصناعية الروسية كمشروع رائد فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وستبلغ استثمارات المنطقة الصناعية الروسية 4.6 مليار دولار، حيث سيطلق عليها اسم “صن سيتي” أى مدينة الشمس وستقام على مساحة ألفى هكتار، حيث تقع المدينة على الساحل المصري للبحر الأبيض المتوسط، بالقرب من قناة السويس، التى من خلالها تمر 20% من التجارة العالمية.

وستضاف الروح الروسية لهذه المدينة الصناعية، حيث إنه سيتم بناؤها على شكل نصف دائرة، وستتكون من قسمين: شرقى وسيطلق عليه “موسكو” وغربى سيطلق عليه “سانت بطرسبورج”، والأراضى بين المنطقتين سيتم تسميتها “الأورال”، لأنها تقع فى منطقة وسط روسيا، وستكون هناك منطقة ترفيهية وحديقة مثلثة الشكل ليتمكن سكان هذه المدينة من قضاء وقت فراغهم.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى