تقارير و تحقيقاتسلايدر

ما بين مطرقة التهديدات الروسية وسندان الضغوط الأوروبية.. هل تفي واشنطن بوعودها في تسليم أوكرانيا دبابات أبرامز

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء أن واشنطن قررت نقل 31 دبابة إم 1 أبرامز إلى كييف، لكن تسليمها سيستغرق وقتا.

وقال بايدن متحدثا في البيت الأبيض أن تسليم دبابات أبرامز إلى كييف سيستغرق وقتا، لكن الولايات المتحدة ستبدأ بسرعة في تدريب أطقم القوات الأوكرانية عليها.

وأكد أن هذه الأسلحة “ستلعب دورا مهما” في العملية العسكرية في أوكرانيا.

وأضاف بايدن: “وزير الدفاع لويد أوستن، اجتمع مع مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا التي تضم 50 بلدا لتقديم دعم مهم لكييف”، مشددا على أن وصول الدبابات لأوكرانيا لا يشكل تهديدا على روسيا، لكن “الأمر سيلعب دورا مهما في الحرب”.

وقال بايدن ردا على سؤال حول ما إذا كانت برلين أجبرت واشنطن على إرسال الدبابات إلى أوكرانيا: “هذا أمر توصلنا إليه معا”.

وكانت ألمانيا أعلنت عزمها تزويد أوكرانيا بـ 14 دبابة من طراز “ليوبارد 2″، والسماح لدول أخرى بتزويد كييف بدبابات من نفس الطراز، من ترساناتها الخاصة.

كما أعلن الرئيس الأمريكي أن القوات الأوكرانية تستعد للقيام بهجوم مضاد في دونباس.

وقال بايدن: “مع اقتراب الربيع، تعمل القوات الأوكرانية على حماية الأراضي التي تسيطر عليها وتستعد لهجمات مضادة إضافية”.

وبحسب الرئيس الأمريكي، من أجل القيام بالهجوم بطريقة صحيحة، تحتاج القوات الأوكرانية إلى “تحسين القدرة على المناورة في المناطق المفتوحة، فضلا عن توفير قدرة قوية على ردع العدوان الروسي والدفاع ضده على المدى الطويل”.

وقال مسؤول أمريكي في البيت الأبيض، إن الولايات المتحدة تأمل في ألا تساعد إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا كييف في الدفاع فحسب، بل أن تسمح لها أيضا “بالسيطرة” على الأراضي المفقودة، بما في ذلك شبه جزيرة القرم.

وأوضح: “نريد أن نتأكد من أن لديهم القدرة الصحيحة ليس فقط للدفاع ضد روسيا.. ولكن أيضا القدرة على إعادة الأراضي ذات السيادة، القرم هي أوكرانيا”.

وكشف بايدن، أن الولايات المتحدة سترسل ثماني مركبات إصلاح مصفحة من طراز M88 إلى أوكرانيا لخدمة دبابات “أبرامز”.

وتابع: “بالإضافة إلى أبرامز، نشتري أيضا ثماني مركبات إصلاح M88 كجزء من هذه الحزمة”.

وسبق أن أرسلت روسيا مذكرة إلى دول “الناتو” بسبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة، وأشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفا مشروعا للقوات الروسية.

وصرحت وزارة الخارجية الروسية أن دول “الناتو تلعب بالنار” بتزويد أوكرانيا بالسلاح، كما أشار السكرتير الصحفي للرئيس الروسي دميتري بيسكوف، إلى أن ضخ أوكرانيا بأسلحة من الغرب سيكون له تأثير سلبي.

تهديدات روسية لألمانيا

من ناحية أخرى، أكدت ألمانيا أنها سترسل دبابات “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا بعد أسابيع من الضغط الدبلوماسي.

وأعلن المستشار أولاف شولتز هذه الخطوة في اجتماع لمجلس الوزراء، وفقًا للمتحدث باسم الحكومة الفيدرالية، ستيفن هيبيستريت.

ومن المفترض أن يكون العدد قرابة 88 من دبابات “ليوبارد 2″، كما أكدوا أنهم سيقومون بإرسال 14 دبابة بأسرع ما يمكن كخطوة أولى، قائلين أيضًا إنهم يريدون أن يبدأ تدريب الأوكرانيين بأسرع ما يمكن.

وأشارت ألمانيا أيضًا إلى أنها ستمنح تصريحًا لدول أوروبية أخرى تمتلك هذه الدبابات بإرسالها أيضًا إلى أوكرانيا، وهذا يعني أن الأوكرانيين قد يحصلون على هذه الدبابات سريعًا لأن العديد من الدول الأوروبية لديها هذه الأنظمة.

يأتي هذا كله بعد مفاوضات صعبة بين الألمان والولايات المتحدة، لتسليم دبابات “أبرامز” إلى أوكرانيا.

على الجانب الآخر، قال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، إن “الروس يقولون إن هذا سيزيد التوتر في أوروبا وأنه سيزيد معاناة الأوكرانيين أيضًا”.

من جانبه، تحدث السفير الروسي إلى الولايات المتحد بلهجة شديدة، قائلًا إن “دبابات أبرامز التي تدخل أوكرانيا سوف يدمرها الروس”.

بالطبع، قال الروس ذلك عن كل نظام أسلحة جديد تقريبًا أرسلته الولايات المتحدة وحلفاؤها حتى الآن، ولم يحدث شيء من هذا القبيل.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى