سلايدر

برلمان مصر.. نواب الأغلبية يشتبكون مع داود لانتقاده التوسع في الطرق والكباري مقابل تردي الأحوال الاقتصادية

اشتبك عدد كبير من نواب حزب ” مستقبل وطن” صاحب الأغلبية تحت قبة البرلمان المصري، مع النائب محمد عبد العليم داود، الذي انتقد توسع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في إنشاء الجسور والمحاور المرورية الجديدة والكباري، مقابل إهمال المشروعات الزراعية وتردي الأحوال الاقتصادية لعشرات الملايين من المصريين الذين انضموا لقائمة الفقراء في مصر.

وأشار داود خلال كلمته بمجلس النواب، إلى أن اجتماعاً جمع بين أعضاء في مجلس النواب، ومجموعة من سفراء الدول الغربية في القاهرة مؤخراً، أبدوا خلاله قلقهم وتخوفهم من الأوضاع الاقتصادية في مصر.

الأمر الذي رفضه نواب الأغلبية، وشنوا بسببه هجوما حادا ضد كلمات داود، ما دفعه إلى مطالبة رئيس المجلس حنفي جبالي بالتدخل لحمايته تحت القبة، متمسكاً بحقه الدستوري في التعبير عن الرأي وفق أحكام لائحة مجلس النواب.

وعلق رئيس المجلس حنفي جبالي بقوله: “للنائب الحق في التعبير عن رأيه، وحديثه موجه إلى وزير النقل المتواجد في الجلسة العامة للمجلس، باعتباره ممثلاً للحكومة. ونحن نؤمن بحرية الرأي، ما لم تخرج عن آداب الحديث الواردة في اللائحة الداخلية للبرلمان”.

وشهدت جلسة البرلمان مناقشة مجموعة من الأدوات الرقابية الموجهة إلى وزير النقل كامل الوزير، والمتعلقة بمشكلات قطاع النقل البري والبحري والنهري، ومحاور الطرق والجسور، وعدم صرف التعويضات المالية المقررة للأهالي، المنزوعة ملكيتهم لتوسعة الطرق الجديدة.

وقالت النائبة سناء السعيد: “مصر لم تخرج من الدائرة الحمراء لمعدلات حوادث الطرق، والتي يجب الحد من ارتفاعها حفاظاً على أرواح المواطنين”، منوهة إلى الزيادة المطردة في عدد الضحايا والمصابين من جراء حوادث الطرق في محافظات الصعيد، لا سيما في محافظة أسيوط.

وحذر النائب مجدي ملك من وجود بعض الأخطاء في تنفيذ بعض مشروعات الطرق والمحاور الجديدة، مستشهداً بمحور سمالوط في محافظة المنيا، الذي يمتلئ بالكثير من المطبات الهوائية التي تمثل خطورة على السيارات وأرواح المواطنين.

وقال النائب أحمد الشيشيني: “بعض الجسور والمحاور الجديدة تكلف الدولة أموالاً طائلة، من دون احتياج فعلي لها. بينما يتعرض أطفال المدارس لخطر الغرق والموت في قرى مركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، نتيجة عدم وجود جسور للمشاة أعلى المصارف والترع النيلية”.

وتساءل النائب هشام حسين عن موعد الانتهاء من أعمال تطوير طريق الواحات في محافظة الجيزة، بسبب وقوع عدد كبير من الحوادث أخيراً، على خلفية تأخر أعمال رفع كفاءة الطريق، مطالباً الحكومة بسرعة العمل للانتهاء من أعمال رصف نحو 70 كيلومتراً متبقية من ناحية مدينة السادس من أكتوبر.

وقال حسين: “ارتفاع أعداد المصابين بسبب حوادث طريق الواحات يمثل أزمة كبيرة في مستشفى أكتوبر المركزي. وأدعو وزير النقل إلى التنسيق مع الأجهزة المعنية الأخرى لإنهاء تطوير الطريق”، في إشارة إلى الهيئة الهندسية للجيش المشرفة على أعمال رصفه.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى