تقارير و تحقيقاتسلايدرعربي و دولي

قصة منطاد التجسس الصيني الذي يحلق فوق الأراضي الأمريكية

قصة منطاد التجسس الصيني على أمريكا

حالة من الجدل، فجرها منطاد التجسس الصيني فوق الأراضي الأمريكية في الساعات الأخيرة، بعدما قالت وزارة الدفاع الأمريكية، مساء أمس الخميس 2 فبراير/شباط 2023، إن منطاداً صينياً للمراقبة تم رصده وفحصه من قِبل الجيش الأمريكي بعد دخوله الأراضي الأمريكية عدة أيام.

ووصفت صحيفة Washington post الأمريكية الحدث بالتطور الجديد، في وقت تتصاعد فيه التوترات بين البلدين.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن وزارة الدفاع تدرس إطلاق النار على منطاد تجسس صيني فوق مونتانا، لكنها رأت عدم القيام بذلك؛ خوفاً مما قد يحدث للحطام.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل فيديو قالوا أنه يظهر منطاد تجسس صيني في السماء، ولكن جهة رسمية لم تؤكد صحته.

وأوضح المحلل العسكري الكولونيل الأمريكي المتقاعد سيدريك لايتون لـ شبكة CNN الأمريكية، وجهات نظره حول المخاطر المتعلقة بتتبع المنطاد الصيني فوق المجال الجوي الأمريكي.

منطاد بحجم 3 حافلات كبيرة

يبلغ حجم المنطاد 3 حافلات، ويتواجد فوق الأراضي الأمريكية.

ويعتقد الكولونيل أن أحد الأشياء المهمة التي يمكن أن تفعلها الصين بهذا المنطاد هو أنها يمكن أن تقتفي إشارات الاستخبارات. وشبكات الهاتف المحمول والاتصالات اللاسلكية بالإضافة إلى شبكات القيادة والسيطرة الحكومية.

وكما يعتقد أيضًا أنه من المحتمل أن الصين تبحث بشأن قواعد القاذفات الاستراتيجية التي تتواجد في داكوتا.

ويستبعد الكولونيل فكرة إسقاط المنطاد لأنه يمكن أن يؤدي لإخفاق في العلاقات الدبلوماسية وزيادة في التوترات بشكل أكبر.

تعليق الصين

وعلقت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الجمعة 3 فبراير/شباط 2023، إن بكين تحترم القوانين الدولية، وليست لديها النية لانتهاك أراضي أي دولة أو مجالها الجوي.

و أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ في مؤتمر صحفي، عن أملها في أن تتعامل الأطراف في قضية المنطاد بشكل هادئ وحكيم، مؤكدة أن بكين تتحقق بشأن ما أعلنته الولايات المتحدة من رصد منطاد فوق أراضيها، بحسب شبكة سي إن إن الأمريكية.

وقالت المتحدث باسم الوزارة: “إن أي تكهنات أو تضخيم متعمد لن يساعد في معالجة الأمر، نحاول فهم الظروف والتحقق من تفاصيل الوضع”.

منطاد تجسس في كندا
وفي وقت سابق الجمعة، استنفرت كندا، بعد اكتشاف منطاد تجسس في أجوائها يعتقد أنه للصين، إذ قالت وزارة الدفاع الكندية إنها تراقب المنطاد بعد أن رصدته في أجوائها، وهو الثاني من نوعه.

وزارة الدفاع الكندية أوضحت في بيان نقلته صحيفة Independent البريطانية، أن “الكنديين بأمان، وكندا تتخذ خطوات لضمان أمن مجالها الجوي”.

الوزارة أضافت أن مسؤولين من القوات المسلحة الكندية ووزارة الدفاع الوطني وشركاء آخرين يقومون بتقييم الوضع، فيما قالت قيادة الدفاع الوطني إن وكالات الاستخبارات الكندية تعمل مع الشركاء الأمريكيين، و”تواصل اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المعلومات الحساسة لكندا من تهديدات المخابرات الأجنبية”.

فيما قال السناتور الأمريكي ماركو روبيو، كبير الجمهوريين في لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، إن بالون التجسس مقلق ولكنه ليس مفاجئاً. وأضاف روبيو على تويتر: “مستوى التجسس الموجه من بكين لبلدنا نما نمواً كبيراً وبشكل أكثر حدة ووقاحة على مدى السنوات الخمس الماضية”.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى