سلايدر

هل يمكن التنبؤ بموعد حدوث الزلزال؟

ربما يتساءل بعض المتابعين لكارثة الزلزال التركي أمس الاثنين، عن دور العلم في القدرة على التنبؤ بموعد حدوث الزلزال، لكي يأخذ الناس احتياطاتهم قبل حدوثه، أو على الأقل يتركوا منازلهم ويذهبوا للخلاء، إلا أن تقريرا علميا كشف أنه من الصعب التنبؤ بموعد حدوث الزلزال في أي وقت بالتحديد.

ويقول فريق من العلماء إن عددا من التقنيات الحديثة بما فيها الذكاء الاصطناعي، ستساعد في جعل التنبؤات الخاصة بالزلازل أسرع وأكثر دقة.

إلا أن علماء آخرين يعتقدون أن الوصول لمرحلة نكون فيها قادرين على توقع حدوث زلزال بتوقيت محدد يبدو بعيدا.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن مديرة مركز علوم الزلازل التابع للمسح الجيولوجي الأميركي، كريستين جوليه، قولها: “يحدث الزلزال بسرعة كبيرة جدا. لسنا قادرين على التنبؤ بالزلازل على الإطلاق”.

وبحسب جوليه “تكون حركة الصفائح المسببة للزلازل ببطء، ويحدث الصدع فجأة”.

كيف يمكن تحديد موعد حدوث الزلازل؟

يستخدم العلماء القياسات الجيولوجية والبيانات والسجلات التاريخية لتسليط الضوء على المناطق المعرضة لخطر الزلزال.
بعدها يستخدم العلماء النماذج الإحصائية لتقييم احتمالية حدوث زلزال في المستقبل.

خلافا للتنبؤ بالطقس، الذي تم تحسينه من خلال قوة الحوسبة والنماذج الرياضية وظهور الطائرات بدون طيار والأقمار الاصطناعية، لا يمكن الوثوق بدقة التنبؤ بالزلازل.

في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، شرع الباحثون في العثور على إشارات قد تسبق الزلازل، مثل سلوك الحيوان وانبعاثات عنصر “الرادون” والإشارات الكهرومغناطيسية.

ووفق أستاذ الفيزياء والجيولوجيا في جامعة كاليفورنيا، جون راندل، فقد أظهرت النتائج المستقاة من تلك الطرق أحيانا بعض أنماط التوقع ولكنها لم تكن موثوقة بالنسبة للعلماء.

ضرب راندل مثالا بالقول: “في الثمانينيات، قال علماء الزلازل إن صدع سان أندرياس بالقرب من باركفيلد في كاليفورنيا، سيتسبب بزلزال سيحدث عام 1993، لكنه لم يحدث حتى عام 2004، حيث ضرب وسط كاليفورنيا دون سابق إنذار”.
دفعت تلك الحادثة بحسب راندل العديد من العلماء إلى التركيز أكثر على النماذج الإحصائية وتقييمات الاحتمالات بدلا من التنبؤات الشبيهة بالطقس.

يتطلب التنبؤ الدقيق بالزلازل رسم خرائط وتحليل مكثف لقشرة الأرض، بما في ذلك تحديد كل نقطة ضغط لتتبع بدقة أي منها قد يكون على وشك التمزق.

ويعوّل الباحثون على الذكاء الاصطناعي، باستخدام برامج التعلم الآلي، التي تستوعب كميات كبيرة من البيانات وأنماط تحديد المواقع، لاكتشاف علامات التحذير.

العلماء يقومون بتزويد نماذج التعلم الآلي بمجموعة من البيانات، من قراءات علم الزلازل إلى بيانات الرادار حول كيفية تشوه سطح الأرض، لتحسين التنبؤ بوقت ومكان الزلازل المستقبلية.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى