سلايدرعربي و دولي

المرصد السوري: 15 قتيلا في قصف إسرائيلي لمنطقة سكنية في دمشق

قصفت دولة الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، حي كفرسوسة السكني في دمشق، ما أسفر عن مقتل 15 شخصا بينهم مدنيون.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 15 شخصا على الأقل يرجح أن بينهم سيدتان قد قتلوا جراء قصف إسرائيلي منتصف ليل الأحد، في دمشق.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع السورية، مقتل خمسة أشخاص، بينهم عسكري، وإصابة 15 آخرين في “حصيلة أولية”. ولم يصدر أي تعليق رسمي عن إسرائيل التي شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية على سوريا.

طال القصف، وفق المرصد والإعلام الرسمي، بشكل رئيسي حي كفرسوسة في جنوب غرب دمشق، والذي يعد من الأحياء الراقية في العاصمة السورية وتوجد فيه مقرات عسكرية واستخباراتية وأفرع أمنية.

وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، أن الغارة أسفرت عن مقتل 15 شخصا، بينهم مدنيون ضمنهم سيدتان، موضحا أن المنطقة المستهدفة تضم معهدا ثقافيا إيرانيا، من دون أن يتمكن من تحديد الجهة التي استهدفها القصف.

وأشار إلى أن حصيلة القتلى “هي الأعلى جراء قصف إسرائيلي على دمشق”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” في وقت لاحق عن مصدر عسكري إن “العدوان أدى كحصيلة أولية إلى ارتقاء خمسة شهداء بينهم عسكري وإصابة 15 مدنيا بجروح بينهم حالات حرجة”. كما أدى إلى “تدمير عدد من منازل المدنيين وأضرار مادية في عدد من الأحياء في دمشق ومحيطها”.

وقال المصدر “في تمام الساعة 00:22 من فجر اليوم (21:22 ت غ)، نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط في مدينة دمشق ومحيطها من ضمنها أحياء سكنية مأهولة بالمدنيين”، مضيفا “وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

وسُمع في دمشق دوي انفجارات عنيفة، تلاها أصوات سيارات إسعاف هرعت إلى الموقع المستهدف.

ونشرت وكالة الأنباء السورية شريط فيديو يُظهر حفرة كبيرة أمام المبنى المؤلف من عشر طوابق، وقد تصدعت أجزاء من واجهته الأمامية.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي عن إسرائيل التي شنت خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله بينها مستودعات أسلحة وذخائر في مناطق متفرقة.

ويذكر أنه في بداية شهر كانون الثاني/يناير، قتل أربعة أشخاص بينهم جنديان سوريان جراء قصف إسرائيلي استهدف مطار دمشق الدولي ووضعه خارج الخدمة لساعات، لتكون المرة الثانية التي يخرج فيها من الخدمة منذ حزيران/يونيو 2022، حين أدى قصف إسرائيلي الى تعليق كل الرحلات لنحو أسبوعين.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 تسبب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتيّة وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

والقصف الإسرائيلي هو الأول منذ الزلزال المدمر الذي ضرب سوريا ومصدره تركيا في السادس من شباط/فبراير، وأسفر عن مقتل أكثر من 3600 شخص من أصل أكثر من 41 ألفا في البلدين.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى