تقارير و تحقيقاتسلايدرعربي و دولي

بوتين يتهم الغرب بتأجيج حرب عالمية لتدمير روسيا

رويترز

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، بمواصلة الحرب الروسية المستمرة منذ عام في أوكرانيا.

واتهم الرئيس الروسي، حلف شمال الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، بتأجيج نيران الصراع، قائلا: ” يعتقدون اعتقادا خاطئا بأنه قد يهزم موسكو في مواجهة عالمية”.

وقال بوتين للنخبة السياسية والعسكرية الروسية، خلال خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية في موسكو، إن روسيا “ستحل بعناية وثبات المهام التي تواجهنا” في أوكرانيا.

وإلى جانب الوعد بمواصلة الحرب وتحذيرات الغرب من مواجهة عالمية، سعى بوتين أيضا إلى تبرير الحرب، قائلا إنها فرضت على روسيا وأنه يتفهم آلام عائلات الذين سقطوا في المعركة.

وقال بوتين: «لقد أصبح شعب أوكرانيا رهينة لنظام كييف وأسياده الغربيين، الذين احتلوا هذا البلد فعليا بالمعنى السياسي والعسكري والاقتصادي».

وأضاف بوتين، “إنهم يعتزمون تحويل الصراع المحلي إلى مرحلة من المواجهة العالمية. هذه هي بالضبط الطريقة التي نفهم بها كل شيء وسنتفاعل وفقا لذلك، لأننا في هذه الحالة نتحدث عن وجود بلدنا».

وقال بوتين إن هزيمة روسيا كانت مستحيلة.

وقال بوتين رئيس الكرملين (القصر الرئاسي الروسي) البالغ من العمر 70 عاما، إن روسيا لن ترضخ أبدا للمحاولات الغربية لتقسيم مجتمعها مضيفا أن غالبية الروس يؤيدون الحرب.

والصراع الأوكراني هو أكبر رهان يراهنه رئيس الكرملين منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991 على الأقل ويقول زعماء غربيون مثل الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه يجب أن يخسرها.

وعانت القوات الروسية من ثلاث انتكاسات كبيرة في ساحة المعركة منذ بدء الحرب لكنها لا تزال تسيطر على نحو خمس أوكرانيا.

ويقول بوتين الآن إن روسيا تخوض معركة وجودية مع الغرب المتغطرس الذي يقول إنه يريد تقسيم روسيا وسرقة مواردها الطبيعية الهائلة.

ويرفض الغرب وأوكرانيا هذه الرواية ويقولان إن توسع حلف شمال الأطلسي شرقا ليس مبررا لما يقولانه إنه استيلاء على أراض على الطريقة الإمبريالية محكوم عليه بالفشل.

وقال بوتين، الذي سلمه بوريس يلتسين الرئاسة في اليوم الأخير من عام 1999، إن الغرب فشل في تدمير الاقتصاد الروسي بأشد العقوبات في التاريخ الحديث.

وأضاف”إنهم يريدون أن يجعلوا الناس يعانون … لكن حساباتهم لم تتحقق. تبين أن الاقتصاد والإدارة الروسية أقوى بكثير مما كانوا يعتقدون».

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو اقتصاد روسيا البالغ 2.1 تريليون دولار بنسبة 0.3٪ هذا العام ، وهو أقل بكثير من معدلات النمو في الصين والهند ، لكنها نتيجة أفضل بكثير مما كان متوقعا عندما بدأت الحرب.

وقال بوتين إن روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991 كانت موجهة نحو الغرب وسخر من عدم ذرف الروس العاديين الدموع على خسارة اليخوت والممتلكات في الغرب على يد الروس الأغنياء.

وتتجه روسيا إلى القوى الآسيوية الكبرى ودعا بوتين الشركات إلى الاستثمار في الاقتصاد الروسي.

Eslam kamal

موقع حرف 24 الإلكتروني الإخباري يهتم بالشأن المصري والعربي يركز على القضايا الاجتماعية ويلتزم المهنية
زر الذهاب إلى الأعلى